“باي بال” تتخلى عن “فيسبوك”: لن ندعم عملتها الرقمية “ليبرا”


أعلنت شركة تحويل الأموال عبر الإنترنت “باي بال هولدينغز”، أول أمس الجمعة، انسحابها من تحالف الشركات الذي شكلته “فيسبوك” للتعاون في إطلاق شبكة مدفوعات بالعملة الرقمية “ليبرا”.
وحسب تقارير إعلامية، فإن قرار “باي بال” يأتي بعد أيام من تقرير نشرته “وول ستريت جورنال”، أشار إلى أن “فيزا” و”ماستر كارد” وشركاء ماليين آخرين، كانوا قد اتفقوا على دعم شبكة الدفع بواسطة “ليبرا”، يعيدون التفكير في مشاركتهم، بسبب احتمالات مواجهة قيود تنظيمية.

  • وبهذا الخصوص، أفاد المتحدث الرسمي باسم “باي بال”، في بيان للشركة، بأن هذه الأخيرة لاتزال داعمة لمشروع “ليبرا”، وأنها ستواصل المناقشات مع “فيسبوك” لمعرفة كيفية عملها في المستقبل.
    يُذكر أنه ومنذ الإعلان عن المشروع أواخر العام الماضي، واجهت “فيسبوك” مخاوف من الأجهزة الرقابية والحكومة، نظرا لقاعدة المستخدمين الكبيرة للموقع كوسيلة تواصل اجتماعي، حيث يستخدمها 2.4 مليار شخص شهريا، الأمر الذي أثار مخاوف من أن “ليبرا” يمكن أن تهدد سيادة العملة الوطنية وتتسبب في مشكلات كبيرة للأسواق المالية. كما تعرض المشروع للتدقيق بسبب خصوصية المستخدمين وخطط “فيسبوك” لمنع استغلال النظام في غسل الأموال.
    من جانبها، أكدت شركة “فيسبوك” أنها ترى في “ليبرا” وسيلة لمساعدة أولئك الذين لا يستخدمون البنوك التقليدية في الوصول إلى الخدمات المصرفية، موضحة أنه سيكون بوسعهم استخدام العملة الرقمية لنقل الأموال عبر الحدود وتسديد قيمة المشتريات من السلع أوالخدمات الإلكترونية.