الحكم بالسجن سنة نافذة لـ”مي نعيمة” بسبب نشرها لمحتوى زائف
حكمت المحكمة الإبتدائية، بمدينة الدار البيضاء، اليوم الجمعة، بالحبس سنة نافذة، في حق صاحبة قناة على موقع (يوتيوب) المسمات بـ“مي نعيمة البدوية”، بعد اتهامها بنشر محتويات زائفة بواسطة الأنظمة المعلوماتية، والامتناع عن تنفيذ أشغال أمرت بها السلطة العامة.
بعد حوالي شهر على اعتقالها، أصدرت المحكمة الابتدائية بفاس، اليوم الجمعة، حكمها القاضي بحبس اليوتوبرز المغربية “مي نعيمة” بالسجن النافذ لمدة سنة، على خلفية تورطها في نشر محتوى فيديو على وسائط التواصل الاجتماعي، تدعي فيه عدم وجود شيْ اسمه فيروس كورونا المستجد، وأنها تنوي الاستمرار في ممارسة حياتها بشكل اعتيادي، ضاربة بعرض الحائط كل الإجراءات الاحترازية التي أقرتها السلطات العمومية لكبح انتشار الفيروس.
وأوقفت عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، “مي نعيمة”، البالغة من العمر 48 سنة، قبل أسابيع من الآن، بعدما نشرت شريط فيديو على منصات التواصل الاجتماعي، تنفي فيه وجود وباء كورونا المستجد (كوفيد-19) وأنها ستواصل الخروج والحركة بشكل عادي.