راشيد العلالي بعد إستجمامه بشواطئ طنجة. الأمن يحقق مع العلالي وهذه هي العقوبة التي تنتظره

افتتح الخبراء الأمنيون بطنجة ، اليوم الأربعاء ، تحقيقا رسميا مع راشيد العلالي ، ضد أساس توزيع الصور عبر مواقع إعلامية شبكية على شبكة الإنترنت ، مما يشير إلى تسليةه على شاطئ البحر في طنجة ، وهو أمر غير قانوني مع فيما يتعلق بأزمة الفيروس

كما أشارت مصادر مثقفة ، عندما توجه الأمن إلى النبأ ، انتقل إلى المسكن الذي يسكن فيه راشيد العلالي ، لبحثه في الصور الموزعة.

وأدى الفحص إلى وصول اثنين من المخالفين لرشيد العلالي ، المدير الذي حدد عدم ارتداء الحجاب في الأماكن المفتوحة ، وما تلاه من عدم القدرة على النظر إلى جوهر قانون أزمة الرفاه ، واختيار وزارات الصحة والداخلية لمنع الترفيه على شواطئ طنجة البحرية.

بدأ المنشق الإعلامي المغربي ، رشيد العلالي ، المعروف ببرنامج "رشيد شو" ، اندفاعًا من السخط البعيد بين طنجة بعد أن ظهر على شاطئ البحر في المدينة بينما كان يستغل معظم وقته في تحويل.

المقاصد من وراء هذا السخط يعود إلى الطريقة التي يمنع بها المختصون سكان طنجة وسكانها من التوجه إلى شواطئ البحر تحت ظهور مكافحة انتشار عدوى كورونا ، فيما يشير الأخير إلى خروج شحنة من البحر شواطئ المدينة.